لتعزيز حرية الرأي والتعبير.. المجتمع المدني والأجهزة الأمنية على طاولة الحوار في البيرة

بهدف تعزيز حرية الرأي والتعبير وخلق بيئة ديمقراطية، نظّم مركز أفق الحرية للدراسات والبحوث، بالتعاون مع مرصد العالم العربي للديمقراطية والانتخابات، طاولة حوار مستديرة، في مدينة البيرة، اليوم الاثنين، بعنوان “الحق في التعبير والتجمع السلمي”، ضمن مشروع المشاركة المدنية والتمكين بدعم من وزارة الخارجية الالمانية ومعهد العلاقات الثقافية الخارجية.

اللقاء هدف إلى تقريب وجهات النظر وردم الفجوة ما بين المجتمع المدني والأجهزة الامنية وصولاً إلى بيئة ديمقراطية وسلمية خالية من التعديات من كافة الأطراف.

وقال مدير مركز أفق إبراهيم دلالشه، لوطن، إن اللقاء جاء ضمن مشروع وبرنامج تم تنفيذه على مدار عام من خلال لقاءات بين المجتمع المدني والأجهزة الامنية، بهدف بناء وتعميق بين الجانبين لتعزيز حرية للرأي والتعبير وبنفس الوقت معرفة الإطار القانوني الناظم لممارسة هذا الحق.

وأضاف دلالشه لوطن، أن المشروع نفذ في اكثر من محافظة على مدار عام، وعملت اللقاءات على تقريب وجهات النظر بين كافة الأطراف.

وقال الخبير في شؤون المجتمع المدني والانتخابات د.طالب عوض، لوطن، إن لقاء اليوم وهو الاخير والمتوج سلسلة لقاءات سابقة عقدت في كافة المحافظات وركزت على حرية الرأي والتعبير والحق في التجمع السلمي، التي تعتبر من الحريات الأساسية التي كفلها القانون الاساسي والمعايير الدولية لحقوق الانسان.

وأضاف أن اللقاءات تجمع بين المجتمع المدني والاجهزة الأمنية والمؤسسات الحكومية لفتح نوافذ الحوار بينها خاصة ان المشروع ينفذ مع وزارة الداخلية.

وقالت رئيسة وحدة حقوق الانسان في وزارة الداخلية هيثم عرار، لوطن، إن وزارة الداخلية تعمل ضمن سياسية تهتم بالحوار المفتوح والدائم ما بينها والاجهزة الامنية وما بين المجتمع المدني والمواطن سواء بشكل مباشر او من خلال مؤسسات حقوق الانسان.

وأضافت أن اللقاءات تعتبر نافذة ممتازة من اجل تعزيز الحوار مع كافة أطراف واطياف المجتمع الفلسطيني.

المجتمع المدني يسعى من خلال هذه اللقاءات مع الجهات الحكومية لإيصال صوته ورسالته لهذه الجهات بغية الانفتاح الاوسع بينها ومعالجة الكثير من القضايا خاصة المتعلقة بحرية الرأي والتعبير والتجمع السلمي، والمشاركة السياسية وغيرها.

وقال مدير عام المركز الفلسطيني لقضايا السلام والديمقراطية ناصيف معلم، لوطن، إن أهمية اللقاء تكمن في أنه يجمع مؤسسات المجتمع المدني وقوى الامن حول حرية التعبير والتجمع السلمي، مضيفاً أن اللقاء هام لأن الحوار المتكرر كلما تعرفنا على القوانين أكثر قاربنا وجهات النظر أكثر.

وقالت مديرة برنامج الحكم الصالح في مؤسسة مفتاح لميس الشعيبي، لوطن إن الحوار اليوم بين جميع الجهات هام في إطار انفتاح المجتمع المدني مع الاجهزة الامنية واجهزة انفاذ القانون، مضيفة أن اللقاءات ركزت على القيود التي تفرض على حرية الرأي التعبير والتجمع السلمي.